Download Adobe Flash Player 11.9.900.170


Yes, I agree install Adobe Flash Player 11.9.900.170 (478 KB) R .
click to Download

                              


 

حموضة الدم سبب كامن للأمراض - الملتقى السلفى | Alsalfy

جميع الحقوق محفوظة للملتقى السلفي ولكل مسلم...." قد نتفق " >><< " وقد نختلف " = ولكن جميع الآراء والمشاركات المكتوبه = تعبر عن وجهة نظر صاحبها = ولا تعبر عن وجهة نظر إدارة الملتقى السلفي ,,,
                                                                 

للبحث عن اى شئ بالمنتدى من هنا

Facebook EXCEL

العودة   الملتقى السلفى | Alsalfy > المنتـديات الخدمية > الصحة والطب النبوي
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم شاهدة المشاركات المشاركة التالية
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-09-2011, 03:32 AM   #1

أبو محمد المحراب

فضيلة الشيخ / إبراهيم زكريا

 
الصورة الرمزية أبو محمد المحراب

عرض البوم صور أبو محمد المحراب

 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 629
شكراً: 9
تم شكره 57 مرة في 38 مشاركة
أبو محمد المحراب has a brilliant futureأبو محمد المحراب has a brilliant futureأبو محمد المحراب has a brilliant futureأبو محمد المحراب has a brilliant futureأبو محمد المحراب has a brilliant futureأبو محمد المحراب has a brilliant futureأبو محمد المحراب has a brilliant futureأبو محمد المحراب has a brilliant futureأبو محمد المحراب has a brilliant futureأبو محمد المحراب has a brilliant futureأبو محمد المحراب has a brilliant future
المنتدى : الصحة والطب النبوي
Mumayaz حموضة الدم سبب كامن للأمراض


حموضة الدم سبب كامن للأمراض



الجسم و الدم والبول لهم نسبة حمضية لا يفترض بها ان تزيد ولا تنقص
وهذه النسبة تعرف علميا برمز بي اتش ph
تتقسم درجات الحموضة علميا الى 14 درجة
الدرجة الاولى هي الدرجة شديدة الحموضة كالليمون
بينا الدرجة رقم 7 هي الوسط المعتدل للحموضة
ثم بعد ذلك ياتي دور القلويات بعد ذلك

توضيح:
حمضيات (ـــــــــــــــــ7ــــــــــــــ) قلويات
اذن ينبغي ان تكون
نسبة الحموضة في اجسامنا 7 درجات تقريبا
لتكون وسطا بين الحمضيات والقلويات

الوسط الحمضي هو الوسط الذي تعيش فيه البكتيريا والفطريات والجراثيم
فاذا انقلب هذا الوسط الى قلوي ماتت وفنت


كيف ننقص من حمضية الدم والبول ؟؟
يكون ذلك بتناول اطعمة واشربة قلوية للتتعادل النسبة

ماذا يحدث اذا زادت المأكولات الحمضية وتحول الدم الى حامض بزيادة ؟؟
اولا : يكون حينها الدم والجسم حامض جاهز لاي اعتداء جرثومي او فطري او بكتيري لان المقاومة حينها تقل كثيرا ..
ثانيا : يحاول الجسم ان يعادل هذه الحموضة الزائدة ، فيقوم بالاستعانة بالمخزون القلوي
الموجود في الكليتين والكبد والجلد والعضلات ..

وعندما ينتهي هذا المخزون ماذا يحدث ؟؟
حينها يقوم الجسم بالاستعانه ببعض المعادن القلوية كالمجنيزيوم والبوتاسيوم والكالسيوم الخ ..

هل الطعام الحامض ، هو السبب في رفع مستوى الاحماض في الجسم ..؟؟
اضافة الى الطعام الحامض ، هناك اسباب تزيد نسبة الاحماض الداخلية بسبب الانفعالات العاطفية كالغضب والحسد والحزن واضطراب الغدد..

هل هذا يفسر لماذا بيكربونات الصوديوم القلوية تستخدم كمحلول يشرب لمحاربة الانفولانزا ومحاربة الامراض المناعية والجرثومية؟؟
وتستخدم لمحاربة الفطريات الخارجية في الاعضاء التناسلية والفم ؟؟

ما هي علامات الحموضة الزائدة في الجسم ؟؟
لا يشترط ظهور كل الأعراض فى نفس الوقت ولكن هذه كل العلامات التى يحتمل حدوثها
الإعياء و الكسل و عدم الرغبة في العمل
والاضطراب في النوم و التعب
و زيادة الحموضة والحرقة في المعدة و عدم الشهية
و الإمساك و أوجاع المرارة و الرأس أو حدوث إسهال مرات عديدة
وزيادة التعرق و العرق في اليدين و في الجسم
و ضعف العضلات ، و ظهور بثور و دوالي
و الأورام والتهابات ، و قلة الطاقة ،
الشعور بالبرد داخل الجسم ،
و فقدان الوزن او زيادته غير المبررة ، و زيادة العصبية ،
والشعور بالحزن ، و زيادة الأفكار المضطربة ،
و فقدان الذاكرة ،وعدم الشعور بالراحة النفسية ،
زيادة حموضة اللعاب في الفم ، نخر وتسوس الأسنان ،
والتهاب غشاء المعدة ، و حدوث أورام في المعدة ، و التهاب الأمعاء الغليظة ،
و الحرقة عند طرد الفضلات،
الشعور بحرقة شديدة عند التبول و كذلك في المجاري البولية ،
تكون الحصى في الكليتين و المثانة و المرارة ،
التعرض إلى الإستبراد و الأنفلونزا ،
والتهاب القصبات الهوائية ، و التهاب الجيوب الأنفية ، و سيلان المواد المخاطية من الأنف ،
إلتهاب اللوزتين و اتساعهما ، حدوث حساسية ،
زيادة العرق الحامضي ،
تشقق الجلد بين الأصابع و الأضافر ،
زيادة الفطريات ، الحكة ، ظهور بثور و بقع على الجلد ،
حدوث أكزمة ،تصبح الأضافر رقيقة و لينة و تنقسم و تتكسر ،
تحدث فيها شقوق وبقع بيضاء ،

وفي العضلات تحدث تشنجات و تقلصات ،
اعوجاج و ميل الرقبة ، و بالنسبة للعظام و المفاصل فإن الحموضة تسبب : نخر العظام و تليينها و تكسرها
، كساح في العظام ، روماتزم ، عرق النسا ، تآكل والتهاب العظام و المفاصل ، تآكل واختلال في فقرات العمود الفقري ، تآكل غضروف المفاصل

كالركبتين مثلا ، و بالنسبة للدورة الدموية

فإن زيادة الحموضة تسبب هبوط في ضغط الدم ، و ردائة سيلانه وتدفقه ، الشعور بالبرد ،
الميل إلى فقر الدم و النزيف ، ضعف الغدد الصماء لإفرازاتها ، فرط الغدة الدرقية ،
التهاب الأعضاء التناسلية ، و حدوث احمرار وحكة فيها ، التهاب المهبل،

الميل إلى حدوث فطريات مضرة ، زيادة الشعور بالأوجاع ،
الأرق ، الإنفعال لأبسط الأمور ،تعب مفاجئ ، إصفرار لون الوجه ،
حدوث صداع دائمي ،فرط الدموع لحساسية العين ،
إلتهاب الجفنين ، إلتهاب لحمية " ملتحمة " العين ، إلتهاب الطبقة القرنية .

يجب فحص الدم و البول عند الطبيب أو في مختبر لكى تعرف قيمة ph في الجسم إن كانت حامضية أم قلوية ،
يقول الدكتور هلمان:
على المرضى المصابين بحموضة الجسم لفترة طويلة ألا يأكلوا أو يشربوا المواد الغذائية الحامضة أو التي تسبب زيادة الحموضة .

إذا كنت تعاني من الحامضية ، ينصح باختيار نظام غذائي يتألف من 80 ٪ من الأغذية القلوية مثل: الفواكه والخضروات والفول والعدس والبازلاء والتوابل والأعشاب والمكسرات والبذور ،

ونسبة 20 ٪ من الأغذية الحامضة مثل: اللحوم والدواجن والبيض والسمك والحبوب والبقول.

اما في حالة الاتزان الحامضي،
فإن النسبة الطبيعية تكون 60 ٪ من الأغذية القلوية و 40 ٪ من الأغذية الحامضية.

عندما تصبح أجهزتنا حمضية، يستجيب الجسم باستخدام المخزون القلوي لاستعادة التوازن الحامضي في الجسم. وينتهي هذا باستنزاف المخزون القلوي بما في ذلك الكالسيوم، ليترك الجسم عرضة للأمراض ويسعى الجسم باستمرار لتحقيق هذا التوازن في حموضة ph سوائل الجسم.

وعندما يكون الجسم في حالة حمضية فإنه يضطر الى اقتراض المعادن بما فيها الكالسيوم والصوديوم والبوتاسيوم والمغنيسيوم من الأجهزة الحيوية والعظام لمعادلة الأحماض وإخراجها من الجسم.

هذا الجهد يمكن ان يسبب ضررا للجسم يبقى خفيا لعدة سنوات.

بعض الحالات المرضية المرتبطة بالحماض
حصى الكلى ومشاكل المثانة
مشاكل الهرمونات
الشيخوخة المبكرة
الهضم البطيئ ،
وضعف في التخلص من الفضلات والسموم
الإعياء المزمن ،
وانخفاض طاقة الجسم
مرض السكري
زيادة الوزن
أمراض القلب والأوعية الدموية
ضعف جهاز المناعة
هشاشة العظام


منقــــــــــــووووووول
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : حموضة الدم سبب كامن للأمراض     -||-     المصدر : الملتقى السلفي     -||-     الكاتب : أبو محمد المحراب

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك

من مواضيع أبو محمد المحراب في المنتدى

التوقيع

قال بعض السلف :
"إن للموت كأساً لا يقوى عليها إلا :
خائفٌ ، وجِلٌ ، مطيعٌ لله ؛ كان يتوقعها " .
أبو محمد المحراب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ أبو محمد المحراب على المشاركة المفيدة:
يارب مناي رضاك (11-14-2011), osama5252 (11-09-2011)
إضافة رد

الملتقى السلفى | Alsalfy > المنتـديات الخدمية > الصحة والطب النبوي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 02:55 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.6, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
الدعوة السلفية بالمنيا
تصميم وتطوير مصطفى الكردي - هدية
مواقع صديقة
TvQuran

free counters